تقديم 

تمثل الصورة الاتية توأما حقيقيا.

التوأم الحقيقي يتشابهان بشكل كبير ويكونان من نفس الجنس، لأنهما ينتجان من نفس البيضة أي من نفس الخلية، فتشابهما راحع لترجمة لنفس الخبر الوراثي الموجود في الخلية الأولى التي أنتجتهما.

تساؤلات:

       ـ  أين يتموضع الخبر الوراثي على مستوى الخلية؟

       ـ  كيف ينتقل من خلية إلى أخرى، ومن جيل إلى آخر؟

       ـ  ما طبيعته الكيميائية؟   

       ـ  كيف يتم تعبيره؟

تموضع الخبر الوراثي

للكشف عن تموضع الخبر الوراثي على مستوى الخلية نقترح المعطيات التجريبية التالية:

1 ـ  تجارب القطع والتطعيم النووي عند طحلب Acetabularia
 طحلب Acetabularia هو طحلب أحادي الخلية يتكون من ثلاثة  أجزاء: وبر جذري وساق وقبعة.

توجد أنواع عديدة من هذا الطحلب.

1 ـ اعتمادا على الوثيقة، قارن (ي) أنواع هذا الطحلب.

1 ـ تختلف هذه الأنواع في العديد من الصفات من بينها طول الساق وشكل القبعة.

لتحديد التحكم في الاختلافات الملاحظة عند هذا الطحلب، نقترح المعطيات التجريبية الاتية:

نأخذ نوعين منها، ونجري تجارب القطع والزرع النووي الممثلة في الوثيقة التالية.

التجربة 1

التجربة 2

التجربة 3

1 ـ صف (ي) مبدأ ونتائج التجارب.

2 ـ استخلص (ي) علاقة النواة بالخصائص الوراثية عند طحلب الأستابولاريا.

1 ـ التجربة 1 : بعد تقطيع كل نوع من طحلب أسيتابولاريا، يتضح أن الوبر الجذري (الذي يحتوي على النواة)، يجدد طحلبا جديدا.

التجربة2: عند تقطيع الطحلب إلى ثلاثة أجزاء ـ الوبر الجذري والساق والقبعة ـ نلاحظ موت الساق والقبعة، بينما يبقى الوبر الجذري حيا ويجدد باقي مكونات الطحلب.

التجربة3: تم أخذ نوعين من الطحالب يختلفان في صفة شكل القبعة: طحلب  Acetabularia mediterranea وآAcetabularia crenulata. بعد قطع الطحلبين والاحتفاظ بالجزء السفلي المتضمن للنواة، يتم تطعيم الوبر الجذري لكل طحلب  مع ساق الطحلب الآخر. يلاحَظ في نهاية التجربة أن الأجزاء السفلية تُجدد طحلبا كاملا، حيث أن كل جزء، يُجدد طحلبا يحتوي على قبعة شبيهة بتلك التي كانت في الطحلب الذي أخذ منه الوبر الجذري المنوى.

2 ـ يتبين من خلال هذه التجارب أن النواة ضرورية لنمو وحياة خلية acetabularia، وهي مسؤولة عن نقل الصفات الوراثية (مثل شكل القبعة) عند هذا الطحلب.

 

2/ تجارب عند حيوان أولي:

 الأميبة حيوان أولي أحادي الخلية يعيش في الاوساط الرطبة الغنية بالمواد العضوية، نجري تجارب القطع التطعيم النووي الممثلة في الوثائق التالية:

التجربة 1

التجربة 2

التجربة 3

1 ـ صف (ي) مبدأ ونتائج التجارب.

2 ـ باستغلالك للتجارب، استخلص (ي) دور النواة عند الأميية.

1 ـ التجربة 1 : نقوم بنزع النواة لخلية الاميبة فنلاحظ موت الخلية خلال 20 يوما.

التجربة2: عند تقطيع الأميبة إلى جزأين، نلاحظ موت الجزء غير المنوى، بينما يبقى الجزء المنوى حيا ويجدد باقي مكونات الخلية.

التجربة3: نقوم بنقل نواة من أميبة عادية إلى أخرى منزوعة النواة، فنلاحظ أن الخلية المستقبلة تبقى حية بينما تموت الأميبة بدون نواة.

 2ـ نلاحظ أن الأميبة لا تستطيع العيش بدون نواة، وهذا يعني أن النواة ضرورية لنمو وحياة خلية الأميبة.

3 / تجارب عند حيوان ثديي: تجربة الاستنساخ

1 ـ  صف (ي) مبدأ الاستنساخ الذي تعبر عنه الوثيقة.

2 ـ  انطلاقا من هذه التجربة، استخلص (ي) دور النواة عند الكائن الحي.

1 ـ يرتكز مبدأ الاستنساخ على نقل نواة خلية جسدية من معطي إلى بويضة منزوعة النواة، وبعد انقسام الخلية يتم زرع الخلايا الجنينية في رحم أنثى مستقبلة لتعطي جنينا يكون مصدرا لكائن جديد بعد اكتمال فترة الحمل.

2 ـ نلاحظ أن العجلة المولودة أخذت صفات البقرة التي أخذت منها النواة بما فيها جنسها، وهذا يعني النواة تحدد صفات الكائن الحي.

من خلال هذه التجارب نستخلص أن النواة ضرورية لحياة الخلايا، وهي التي تحدد صفات الكائن الحي، وبالتالي فالخبر الوراثي يتموضع في النواة.