V / الكشف عن تجديد ATP

1 ـ معطيات تجريبية 

تمثل الوثيقة التالية جدولا يوضح معايرة بعض المواد اثناء ظروف تجريبية مختلفة.

1 ـ باستغلالك لمعطيات الوثيقة، فسر النتائج المحصل عليها ثم استخلص الظاهرة التي تكشف عنها هذه التجربة.

1 ـ يلاحظ في الظروف العادية تقلص العضلة مع استهلاك للكليكوجين وارتفاع كمية الحمض اللبني ويفسر هذا بوجود اليات استقلابية طاقية: حيهوائية اولا في وجود الأكسجين ثم حيلاهوائية ثانيا عند نقص الأكسجين: تتمثل في التخمر اللبني.

 في حين يلاحظ استقرار كمية ATP رغم استهلاكها خلال التقلص العضلي، وهذا يعني انه يتم تجديدها بالمسالك الاستقلابية المذكورة سابقا، اما الفوسفوكرياتين فلا يتغير.

 ـ في حالة كبح انحلال الكليكوز تتقلص العضلة بشكل عادي وتبقي كميات الكليكوجين والحمض اللبني وATP ثابتة مع استهلاك الفوسفوكرياتين الذي يستعمل مصدرا لتجديد ATP.

 ـ عند كبح انحلال الكليكوز والفوسفوكرياتين تتقلص العضلة باستعمال كمية ATP الموجودة بالعضلة إلى حين نفاذها فيتوقف التقلص بسبب غياب تجديد ATP

   إذا يتبين من خلال هذه المعطيات ان هناك تجديد لـ ATP عبر آليات عديدة.

2 ـ طرق تجديد ATP 

                             أ ـ تفاعلات سريعة لاهوائية لالبنية : Anaerobe alactique

    هي مصدر الحرارة الأولية خصوصا حرارة الارتخاء.

   ـ التفاعل الأول :تحتوي الألياف العضلية على مركب غني بالطاقة يسمى كرياتين فوسفاط أو فوسفاجين Creatine-P

ADP + Creatine-P ————————————–> ATP +Creatine + حرارة الارتخاء

   ـ التفاعل الثاني :

ADP + ADP ———— enzyme Myokinase———-> ATP +AMP + حرارة الارتخاء

                             ب ـ تفاعلات متوسطة لاهوائية لبنية : التخمر اللبني.Anaerobe lactique

 عند نقصان O2 وبعد تفكيك الكليكوز إلى حمض بيروفيك يختزل هذا الأخير إلى حمض لبني.

C6H12O6 + 2ADP + 2Pi ———————–> 2(CH3-CHOH-COOH) + 2ATP

يسبب تراكم الحمض اللبني انخفاض PH العضلة وبالتالي انخفاض فعالية الأنزيمات وانخفاض الإستقلاب العضلي مما يؤدي إلى التعب العضلي.

                             ج ـ تفاعلات بطيئة هوائية : Aerobe

في وجود O2 وبعد تفكيك الكليكوز إلى حمض بيروفيك يدخل هذا الأخير في التأكسدات التنفسية داخل الميتوكوندري وهي مصدر الحرارة المتأخرة.

C6H12O6  + 6O2  ————-> 6CO2 +6H2O + 36ATP  + الحرارة المتأخرة

 انظر الرابط

يمثل الجدول التالي النسبة المئوية لكل مسلك حسب نوع النشاط الرياضي :

حسب Newsholme, 1992

للتواصل